صورة مشوهة 7/8/2007

فتراه مهزومًا من الداخل ، فاشلاً في مواجهة الأزمات ، مخذولاً في اتخاذ القرارت ، متحيرًا فيما يعرض له من عقبات وصعوبات ، عاجزًا عن مصارعة الحوادث ومقارعة النوازل ومقاومة المعوقات .



لأنَّه تربى على ذلك ، وتلك جريمة في حقه لا تُغتفر !



إنها صورة مشوهة لطفل في مسلاخ رجل ، يبكي عند كل نازلة ، ويعجز عند كل معضلة ، ويهاب أن يواجه أيَّ مشكلة ، فجميع رغابته محققة ، وكل طلباته مجابة ، وكل حاجياته موفرة ، فلماذا يكد عقله أو يعمل فكره أو يجهد بدنه في أمور تأتي إليه دون عناء أو بلاء ؟!



إنها سوءة يمارسها بعض الآباء حبًّا في الأبناء ، وهم لا يشعرون أنهم يسلبونهم شخصياتهم ، ويفقدونهم كيانهم ، ويحرمونهم حق التجربة والدربة ، حتى يبلغ الحال بالوالد المشفق أنه لا يعتمد على ولده في شراء متاع بريال ، ولا يثق به حتى في أدق أموره الشخصية .



فكيف لهذا الابن المخذول أن يواجه الرجال أو مواقف النزال ؟!



إن التجارب تصقل المواهب ، والنفوس تقبل الدروس ، ودرر المعاني تؤخذ من ألم المعاناة ، ونحن نحتاج أن نتوجع لنبدع ، ونتلوع لنخترع .



فمتى يفقه الآباء أهمية زرع الثقة في أنفس أبنائهم ؟ ومتى يعودونهم على الاعتماد ـ بعد الله ـ على أنفسهم ؟



أيها الأحبة !

إن الطفل الذي تعود كلما جاع صاح وولول ، فجاء إليه والده وهرول ، ليضع الملعقة في فيه سيموت جوعًا إذا فقده ، وسيظل يبكي ـ من عجزه ـ حتى تفلق كبده لأنه لم يجده !



فلك الله يا أيها الرجل الطفل !


 


 

اطبع
http://www.hajs.net/?action=showMaqal&mid=193