كيف تحمي نفسك من الشياطين ؟! 18/4/2007


الحمد لله الذي خلق الجن والإنس لعبادته ، وألزمهم بطاعته ، والصلاة والسلام على من بعثه الله إلى الثقلين بدينه وشريعته ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد :



فإن الأخطار والأضرار تحيط بالعبد من كلِّ مكان ، وليس له حافظ إلا الله ، فالله خير حافظاً وهو أرحم الراحمين ، فهو الذي يرسل الحفظة ، ويحمي عبده مما يضره ، ويرعاه ويعتني به ، والعبد لا يشعر بما حوله من مدلهمات تكاد أن ترديه في الحافرة ، بل فيما هو أعظم منها ؛ إلى نار السموم !!



ومن أعظم الأعداء الذين يحيطون بك ، ويكيدون لك ، ويمكرون بك مكر السوء ؛ عدوك اللدود ، وهو الشيطان الرجيم ـ نعوذ بالله منه !

فكيف تحمي نفسك من أذاه وبلاه ؟! وكيف تنجو من مكره وضره ؟ وكيده وشره ؟!



وإليك الإجابة على ما يلزمك معرفته والأخذ به والحرص عليه ، وإلا فلا تلومنّ إلا نفسك ، فيداك أوكتا وفوك نفخ .



1 ـ عبادة الله تعالى :


قال تعالى :[ إن عبادي ليس لك عليهم سلطان إلا من اتبعك من الغاوين ] ( الحجر : 42 )

فالعبادة حصنك الحصين ودرعك المكين الذي تترس به من عدوك البغيض .



2 ـ الإخلاص في عبادة الله تعالى :

وهذا يشمل الإخلاص في التوحيد لله تعالى بتحقيقه ، والإخلاص له في العبادة بأن لا يراد بها غيره .

قال تعالى :[ قال رب بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين ] ( الحجر : 39 ) .



3 ـ لزوم الجماعة والبعد عن الانفراد إلا لطاعة :

فعن عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من أراد بحبوحة الجنة ، فليلزم الجماعة ، فإن الشيطان مع الواحد ، وهو من الاثنين أبعد "

[رواه الترمذي وأحمد ]



وعن أبي ثعلبة الخشني ـ رضي الله عنه ـ قال : كان الناس إذا نزلوا تفرقوا في الشعاب والأودية ، فقال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" إن تفرقكم في الشعاب والأودية إنما ذلكم من الشيطان "

[ رواه أبو داود والنسائي ]



وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ في السفر :" الراكب شيطان ، والراكبان شيطانان ، والثلاثة ركب "

[ رواه أبو داود والترمذي ]



وقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ في الخلوة والسفر في الليل منفرداً :" لو يعلم الناس ما في الوحدة ما سار راكب بليل وحده "

[ رواه البخاري ]



4 ـ المحافظة على صلاة الجماعة :

عن أبي الدرداء ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ما من ثلاثة في قرية ولا بدوٍ لا تقام فيهم الصلاة إلا استحوذ عليهم الشيطان ، فعليك بالجماعة ، فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية "

[ رواه أبو داود ]



5ـ الاستعاذة بالله من نزغات الشيطان وتلبيسه وتوهيمه :

قال تعالى :[ وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله ] (الأعراف : 200)



6 ـ الاستعاذة بالله من الشيطان عند قراءة القرآن :

قال تعالى :[ فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ] ( النحل : 98)



7 ـ الاستعاذة بالله من الشيطان عند دخول الخلاء :

فعن انس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا دخل الخلاء ، قال :" اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث " وهم ذكور وأناث الشياطين .

[ رواه البخاري ومسلم ]



8 ـ الاستعاذة بالله من الشيطان عند الدخول في الصلاة :

فعن جبير بن مطعم ـ رضي الله عنه ـ أنه رأى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصلي ، قال :" الله أكبر كبيراً ، والحمد لله كثيراً ، وسبحان الله بكرة وأصيلاً { ثلاثاً } أعوذ بالله من الشيطان الرجيم من نفخه ونفثه وهمزه "

[ رواه أبو داود ، انظر : صحيح الكلم الطيب 55 ]



وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع التأذين ، فإذا قضى التأذين اقبل ، فإذا ثُوِّب بالصلاة أقبل يخطر بين المرء ونفسه ، فيقول : اذكر كذا ، اذكر كذا لما لم يكن يذكر حتى يظل الرجل ما يدري كم صلى "

[ رواه البخاري ومسلم ]



9 ـ الاستعاذة بالله من الشيطان عند الغضب :

عن سهل بن سعد ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلان يستبان ، فقال : " إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد ، لو قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، لذهب عنه ما يجد "

[ رواه البخاري ومسلم ]



10 ـ الاستعاذة بالله من الشيطان عند نباح الكلاب ونهيق الحمير :

عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " إذا سمعتم نهاق الحمير ، فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطاناً ، وإذا سمعتم صياح الديكة ، فسلوا الله من فضله ، فإنها رأت ملكاً "

[ رواه البخاري ومسلم ]



11 ـ الدعاء عند جماع الزوجة :

عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" لو أن أحدكم إذا أتى أهله ، قال : بسم الله ، اللهم جنبنا الشيطان ، وجنب الشيطان ما رزقتنا ، فقضى بينهما ولد ، لم يضره شيطان أبداً "

[ رواه البخاري ومسلم ]



هذه بعض الدروع الحصينة من سهام إبليس اللعينة ، ويوجد غيرها كثير ، فاحرص على نجاة نفسك من عدوك ، بالالتجاء إلى الله الذي بيده مقاليد السموات والأرض ، وهو على كل شيء قدير ، نعم المولى ، ونعم النصير !

اطبع
http://www.hajs.net/?action=showMaqal&mid=110